أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

عمود المسرح المغربي “عبد الجبار لوزير” في ذمة الله.. لا كلمات ترثيه

وفاة الممثل والمؤلف “عبد الجبار لوزير” أحد أبرز أعمدة المسرح المغربي  الذي توفي عن 92 عاماً بعد رحلة عطاء طويلة.

وبحسب ما أطلعت عليه مصادر “المغرب الآن”، فإن الفقيد كان يعيش خلال هذه الأيام، وضعية صحية جد حرجة تبعث على الحزن والأسى، بعد محنة مع مرض السكري الذي هو داء العصر، والذي تم اكتشاف إصابته به سنة 2004 عن طريق الصدفة، بواسطة أحد أبناء الحي هو الدكتور منير بازي.

يعتبر الفقيد  من الممثلين والفنانين ضحايا إهمال الوزارة الوصية على القطاع الفني والثقافي في البلاد ، وتجلى ذلك أن الفقيد كان الراحل لا يتوفر على أية تغطية صحية مثل الالاف من الفنانين والممثلين، اللهم تلك التي وفرتها له ، في السنين الأخيرة، المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بصفته من قدماء المقاومين.

كما أن الفقيد لا  يتوفر على بطاقة الفنان التي لا تغني ولا تسمن من جوع، فهي لا تساعد الفنان على الركوب في الطائرة ولا في القطار أو الحافلة، ولا حتى الدخول إلى الحمام الأسبوعي، رغم أن الفقيد الفنان عبد الجبار الوزير يعتبر شيخ الفنانين المغاربة، فهو أقدم فنان على الصعيد الوطني، حيث زاول التمثيل لمدة 64 سنة بدجون تقاعد ولا ضمان اجتماعي فمن الفقيد ألاف الممثلين والفنانين، في وقت كان فيه التمثيل صعبا، تحصل منه الدولة ضريبة، أما الآن، فأصبحت الدولة تعطي دعما للفرق المسرحية، لكن لا ترقى العروض المقدمة في هذا المجال إلى ما كانت عليه في الماضي.

وفيما يتعلق بسيرة الفقيد الفنان عبد الجبار الوزير التي ألفها الباحث والصحفي عبد الصمد الكباص، والموسومة بعنوان: “حياة في ثلاث طلقات ونكتة وحلم كبير”، حسب تصريح أحبد ابن الفقيد ، أن أحسن ما قام به هذا الصحفي، الذي يحترمه ويقدره كثيرا، هو أنه جالس والده لمدة طويلة تصل إلى 11 شهرا تقريبا تارة في صالون منزل الأسرة، وتارة أخرى في حديقة المنزل، وتمكن، في آخر المطاف، من إخراج هذا الكتاب الذي قدم فيه نبذة عن المحطات البارزة في حياة الوالد، بدءا بالصناعة التقليدية، ومرورا بالرياضة والمقاومة، وانتهاء بالفن، لكن بقيت بعض الجوانب خفية في هذه السيرة، لم تتطرق إليها، مثل حياته الشخصية والاجتماعية.

ويذكر أن الفقيد عبد الجبار الوزير، ولد سنة 1932 بدرب الكزا بمراكش. وكان في طفولته شقيا جدا، مما دفع به ليغادر صفوف الدراسة مبكرا، ويعانق عالم الحرفيين، حيث عمل “شكايريا” (صانع الحقائب التقليدية) و”شراطا” (صانع الحبال) ودباغا (معالج الجلود ومصلحها). وفي سن 15 سنة، التحق بفريق الكوكب المراكشي لكرة القدم إبان تأسيسه سنة 1947، حيث لعب في مركز حراسة المرمى بفريق الفتيان.

يعتبر هذا الفنان من كبار المقاومين ضمن خلية حمان الفطواكي، الذين دافعوا باستماتة عن حرية المغرب، حيث حكم بالإعدام خلال فترة الحماية الفرنسية. وفي سجن لعلو بالرباط، تعلم قواعد الكتابة والقراءة وعلوم اللغة والفقه والاجتماعيات من مقاومين مغاربة كانوا معتقلين معه في ذات الزنزانة مثل العلامة المختار السوسي، ليلتحق بعد ذلك بالقوات المساعدة، قبل أن يتفرغ نهائيا للتمثيل والفن سنة 1961.

وكان أول عمل مسرحي شارك فيه الفقيد عبد الجبار الوزير هو مسرحية “الفاطمي والضاوية” سنة 1951، رفقة الفنان الراحل محمد بلقاس، التي عرضت في عدة مدن مغربية، ليشارك، بعد ذلك، في العديد من المسرحيات والمسلسلات والأفلام التي لاقت ترحيبا وإعجابا من مختلف طبقات الشعب المغربي، من قبيل “الحراز”، و”سيدي قدور العلمي” و”حلاق درب الفقراء”، و”دار الورثة”، و”ولد مو”.

وفي سنة 1957، قدم هذا الفنان المقتدر، ضمن فرقة الأطلس، عرضا مسرحيا مقتبسا من مسرحية “الفاطمي والضاوية” أمام أنظار المغفور له الملك محمد الخامس بقصر الباهية بمراكش. وحضر هذا العرض، أيضا، ولي العهد، آنذاك، مولاي الحسن والأمير مولاي عبد الله، إضافة إلى مجموعة من أعيان الدولة. وعن علاقته بالمرحوم الملك الحسن الثاني، فقد كانت له معه صلات فنية وثيقة، حيث عرض أمامه، ضمن فرقة الوفاء المراكشية، عدة عروض كانت دائما تنال إعجابه.

ومن النصوص المسرحية التي ألفها هذا الفنان: “دردبة عند الغشيم” و”عطيل بين الحلقة والأوطيل” والمسلسل الإذاعي “كنوز الفضايل”. ومن مجموع المسرحيات التي أداها طيلة مساره الفني الحافل بالعطاء، تبقى مسرحيتا “سيدي قدور العلمي” و”الحراز” هما الأقرب إلى قلبه والأكثر حضورا في ذاكرته. والاسم الحقيقي لهذا الفنان هو عبد الجبار بلوزير، وليس عبد الجبار الوزير، الذي أطلقه عليه الصحفي والفنان إدريس العلام الملقب ب”باحمدون”، خلال إحدى الجولات المسرحية في ستينيات القرن الماضي.

 

 

 

 

ارتفاع قياسي للإصابات اليومية بفيروس كورونا فى المغرب مع انخفاض في الوفيات

 

اضف رد