panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

سخرية لاذعة في مواقع التواصل من رئيس الحكومة العثماني بعد ظهوره بجوار عارضة الازياء الفاتنة !؟

أثارت صورة جديدة لرئيس الحكومة المغربية “سعد الدين العثماني” والأمين العام لحزب “العادالة والتنمية” الإسلامي، ردود فعل متباينة في مواقع التواصل الاجتماعي، وتخللتها موجة انتقادات وسخرية لاذعة، أغلبها جاءت من قبل فئة الشباب. 

وتداولت وسائل إعلام وصفحات اجتماعية صورة للعثماني وهو بجانب عارضة الأزياء شروق الشلواطي الفاتنة، كانت عارضة الأزياء قد نشرتها عبر حسابها الشخصي بالانستغرام، منتقدين ظهورهما من دون كمامة، ما خلف استياء عارما وسط صفوف رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين اعتبروا أن هذه الأخيرة والعثماني يخالفان التدابير الوقائية التي تدعو لها السلطات للتصدي لجائحة كورونا.

ووجدت عارضة الأزياء نفسها في موقف لا تحسد عليها بسبب الصور التي ظهرت فيها دون كمامة، إذ واجهت موجة من الانتقادات التي تقاطرت على منشورها بسبب تصرفها الذي وصفه البعض بـ “غير مسؤول” خاصة وأنها تعتبر من بين المؤثرين الذين يحظون على عدد مهم من المتابعين.

ويعتبر رئيس الحكومة العثماني أن لبس الكمامة ليس بالضروري ، وخير مثال على ذلك ظهوره بالبرلمان بدون كمامة. كما تعرض العثماني بصورته هذه لموجهة تهكم كبيرة، حيث قال فايسبوكيون إنهم اكتشفوا أول مرة أن للعثماني “ذوق”، فيما قال آخرون إن رئيس حكومتنا “عرف كيف يشجع السياحة الداخلية”، فيما رأى البعض أنه روّج للفندق الذي نزل فيه.

وبسبب “التراخي”، ومن منطلق “الحرص الثابت والمتواصل على صيانة صحة وسلامة المواطنات والمواطنين”، وبغاية “تفعيل كافة التدابير والإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا (كوفيد – 19) وتطويق رقعة انتشاره”، وذلك أمام “تسجيل تهاون وتراخي بعض الأفراد في التقيد بالضوابط الإجبارية المقررة لهذه الغاية”، أكدت السلطات العمومية المغربية، من خلال بيان لوزارة الداخلية، أن “وضع الكمامة واجب وإجباري بالنسبة لجميع الأشخاص من أجل التنقل خارج مقرات سكناهم”، مشيرة إلى أن “كل مخالف لذلك يتعرض للعقوبات المنصوص عليها في المادة الرابعة من المرسوم بقانون رقم 2.20.292″، والتي تنص على عقوبة الحبس من شهر إلى ثلاثة أشهر وبغرامة تتراوح بين 300 درهم (27 دولار) و1300 درهم (140 دولار) أو بإحدى هاتين العقوبتين، وذلك دون الإخلال بالعقوبة الجنائية الأشد.

وفي هذا الشأن، شددت السلطات العمومية المغربية على “تصميمها الثابت على التطبيق الصارم للضوابط الإجبارية”، وعلى أنها “لن تتوانى بكل حزم ومسؤولية، عن توقيع العقوبات القانونية المنصوص عليها في حق كل من ثبت إخلاله بإلزامية وضع الكمامة الواقية وتهديده للأمن الصحي والنظام العام”.

وفرضت السلطات المغربية أمس السبت ،إجراءات جديدة للحد من تفشي فيروس كورونا، بينها قيود على التنقل، بينما سمحت لرجال الأعمال الأجانب بدخول البلاد. وتتعلق الإجراءات بـ3 محافظات ومدن، هي: خنيفرة (شمال) والراشيدية (شرق) والنواصر (شمال).

وفي سياق متصل، أعلن الاتحاد العام لمقاولات المغرب -أكبر تجمع للشركات في البلاد- سماح السلطات للمهنيين ورجال الأعمال الأجانب بدخول البلاد.

 

 

إسبانيا تُجلي 700 من رعاياها عالقين في المغرب عبر طنجة المتوسط

 

اضف رد