panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

نائبة برلمانية تدعو وزير الأوقاف “لتخفيف معاناة المكترين للشقق و المحلات الحرفية الوقفية” امتثالاً للأوامر الملكية

سجلت النائبة البرلمانية فتيحة سداس، بأسف، البنود “المجحفة” التي تتضمنها المدونة المنظِّمة لتدبير الأملاك الوقفية، موضحة أن التجار والحرفيين والمقاولين الصغار “أصبحوا يعانون الأمرين بسبب الزيادات المتتالية في السومة الكرائية، التي قد تصل إلى 150%؛ مما يزيد معاناة هؤلاء بسبب المعاملات المجحفة التي يتلقونها يوميا في تدبير ملفات الكراء والشكايات”.

فقد وجهت النائبة البرلمانية عن الفريق الاشتراكي، سؤالاً بمجلس النواب إلى أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، بشأن معاناة بعض المواطنين المكترين للشقق والمحلات التجارية الحبسية.

ولفتت بسؤالها الانتباه إلى إشارة وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، في أكثر من مناسبة، إلى أن من الأهداف الأساسية لوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف هي “السعي إلى تنمية انخراط مؤسسة الوقف في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، من خلال نهج أسلوب تشاركي مع الفاعلين الاقتصاديين”، موضحة في الآن ذاته أن خصوصية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية “تتجسد في النهوض بالجوانب الاجتماعية والتكافلية تحت رعاية صاحب الجلالة، الذي قرر في بادرة إنسانية حكيمة إعفاء أصحاب المحلات المكتراة من الأوقاف بسبب تداعيات الجائحة طيلة فترة الحجر الصحي”.

وطالبت النائبة وزير أحمد الأوقاف والشؤون الإسلامية بتوضيح سياسته الاستعجالية، والتدابير التي قامت بها وزارته في هذه المرحلة الحرجة التي يمر منها اقتصاد البلاد في علاقة بمكتري الأملاك الحبسية، كما ساءلته عن تعديل بعض بنود المدونة المنظِّمة لتدبير الأملاك الوقفية، “تضامنا ومساندة لهؤلاء الحرفيين الذين يعيشون الإفلاس بسبب ضعف مواردهم المادية، التي أصبحت لا تغطي حتى مصاريف الماء والكهرباء”.

وكان حضرة جلالة أالملك المفدى محمد السادس، حفظه الله ، قرر “إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى ما عدا للموظفين، من أداء الواجبات الكرائية” لمدة أربعة أشهر من مارس حتى شهر يوليوز الماضي، مضيفا أن مفعول هذا القرار يسري طيلة مدة الحجر الصحي. قبل نهاية شهر يوليوز الماضي وجهة إدارة نظارة الأوقاف بالعاصمة الرباط رسالة شفوية لجميع اللذين أعفاهم جلالة الملك، بتقديم ” شهادة عدم العمل أو شهادة الوفاة للارامل واليتامى” أو تسديد واجب الكراء لأربع اشهر السابقة.

وكان القرار الذي أصدره الملك المفدى حفظه الله ، جاء “في إطار العناية المولوية السامية الموصولة التي يوليها أمير المؤمنين حفظه الله، الناظر الأعلى للأوقاف”، الملك محمد السادس لـ”الفئات المتضررة من آثار جائحة فيروس كورونا كوفيد 19” بالمملكة المغربية الشريفة. 

وكان المغرب قد أعلن حالة الطوارئ الصحية ابتداء من يوم العشرين من مارس الماضي، على أن تستمر حتى العشرين من أبريل الجاري. 

ويعتبر الوقف‭ ‬باب‭ ‬من‭ ‬أبواب‭ ‬الخير‭ ‬التي‭ ‬سارت‭ ‬عليها‭ ‬الأمة‭ ‬الإسلامية‭ ‬عموماً،‭ ‬لقصد‭ ‬تحقيق‭ ‬القُربات‭ ‬والأعمال‭ ‬الصالحة‭ ‬ابتغاء‭ ‬مرضاة‭ ‬الله‭ ‬تعالى،‭ ‬وَفق‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬مؤصّل‭ ‬في‭ ‬المنظومة‭ ‬الفقهية،‭ ‬وهو‭ ‬يعكس‭ ‬حكمة‭ ‬الإسلام‭ ‬في‭ ‬وقف‭ ‬الأموال‭ ‬والاستفادة‭ ‬من‭ ‬منافعها‭ ‬في‭ ‬شتى‭ ‬المجالات،‭ ‬فهو‭ ‬بذلك‭ ‬مغاير‭ ‬للفهم‭ ‬المعروف‭ ‬للإنفاق،‭ ‬والمحصور‭ ‬بالصدقات‭ ‬على‭ ‬الفقراء‭ ‬والمساكين‭ ‬فقط‭ ‬بغرض‭ ‬كف‭ ‬أيديهم‭ ‬عن‭ ‬السؤال‭ ‬أو‭ ‬إشباع‭ ‬حاجاتهم‭ ‬بصفة‭ ‬مؤقتة‭. ‬وفي‭ ‬هذه‭ ‬الحلقة‭ ‬سوف‭ ‬نحاول‭ ‬رصد‭ ‬الجوانب‭ ‬التأطيرية‭ ‬للوقف‭ ‬والتي‭ ‬مكّنت‭ ‬من‭ ‬تنمية‭ ‬البناء‭ ‬الجتماعي‭ ‬والإنساني،‭ ‬وأثر‭ ‬منظومة‭ ‬الوقف‭ ‬في‭ ‬البناء‭ ‬الاقتصادي‭ ‬بالمغرب‭.‬

أهـداف الوقـف

اعلم بارك الله فيك: أن للوقف أهداف سامية تلك الأهداف تنبع من إيمان الواقف وطلبه للمثوبة في الدنيا والآخرة نذكر منها

الهدف الأول رجاء الأجر والمثوبة من الله تعالى: فالواقف يسعى لمرضات الله و طلب جنته بتلك الحسنات الجارية التي يدرها ذلك الوقف عليه في حياته و بعد مماته.

الهدف الثاني: تحقيق مبدأ التكافل الاجتماعي بين أفراد الأمة، وإيجاد عنصر التوازن بين الأغنياء والفقراء في المجتمع المسلم؛ إذ يعمل الوقف على تنظيم الحياة من خلال تأمين حياة كريمة للفقير وإعانة العاجزين من أفراد الأمة، وحفظ كرامتهم، من غير مضرة بالأغنياء، فيتحصل من ذلك مودة وألفة وتسود الأخوة، ويعم الاستقرار.

وبذلك يؤكد الوقف أواصر المحبة والقربة والأخوة الإسلامية حين يكون على الذرية، أو الأقارب والأرحام، أو أوجه البر والإحسان.

الهدف الثالث: يضمن الوقف بقاء المال وحمايته، ودوام الانتفاع به، والاستفادة منه أكبر مدة ممكنة والمحافظة عليه من أن يعبث به من لا يحسن التصرف فيه. وهذا من شأنه أن يضمن للأمة نوعاً من الرخاء الاقتصادي، والضمان المعيشي.

الهدف الرابع: نشر روح التعاون و المحبة بين المسلمين: فقد كان لانتشار الأوقاف الخيرية و المنافع العامة دور في غرس الخلاق الاعتدال و المحبة و الرحمة بين المسلمين و أن تخفيف المشاعر و الأمراض النفسية المتمثلة في الأنانية و البخل و الشح بالنسبة للواقفين و الكراهية و الحسد بالنسبة للمستضعفين و تصبح العلاقات القائمة في المجتمع هي التعاون وتبادل المنافع و المحبة و التراحم و الرحمة و الإخلاص في المجتمع.

الهدف الخامس: تخفيف الأعباء الاجتماعية على الدولة: إن من اهم الأهداف التي يحققها الوقف هو تخفيف الأعباء عن كاهل الدولة وخاصة من الناحية الاجتماعية والصحية والتعليمة.

 

 

 

 

رقم قياسي جديد بإصابات كورونا اليومية في المغرب “2234 إصابة جديدة”

 

اضف رد