panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

ترامب ونتنياهو يعلنان توصل البحرين وإسرائيل لاتفاق تطبيع علاقات ديبلوماسية كاملة..عباس تطبيع البحرين خيانة للقدس والأقصى

اعلن الرئيس الامريكي دونالد ترامب بعد انهاءه مكالمة مشتركة بين ملك البحرين حمد بن عيسى ال خليفة ورئيس الحكومة الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ان الجانبان اتفقا على اقامة علاقات كاملة بين البلدين، معتبرا هذا التقدم بالعلاقات “انجازا تاريخيا”. 

وتلقت مملكة البحرين  دعوة الرئيس ترامب للانضمام إلى إسرائيل والإمارات العربية المتحدة في حفل التوقيع التاريخي في 15 سبتمبر 2020 في البيت الأبيض.

وقال بيان أميركي بحريني إسرائيلي مشترك، إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والعاهل البحريني الملك حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تحدثوا اليوم، وتمت الموافقة على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين إسرائيل ومملكة البحرين.

وتابع البيان: “هذا اختراق تاريخي لتعزيز السلام في الشرق الأوسط. إن فتح الحوار والعلاقات المباشرة بين هذين المجتمعين الديناميكيين والاقتصادات المتقدمة، سيواصل التحول الإيجابي للشرق الأوسط ويزيد الاستقرار والأمن والازدهار في المنطقة”.

وأعربت الولايات المتحدة في البيان، عن “امتنانها” لمملكة البحرين لاستضافتها ورشة عمل السلام من أجل الازدهار التاريخية في المنامة في 25 يونيو 2019، “من أجل النهوض بقضية السلام والكرامة والفرص الاقتصادية للشعب الفلسطيني”.

وأضاف البيان: “سيواصل الطرفان جهودهما في هذا الصدد للتوصل إلى حل عادل وشامل ودائم للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، لتمكين الشعب الفلسطيني من تحقيق كامل إمكاناته”.

من جهتها، قالت وكالة أنباء البحرين إن عاهل البلاد أكد على ضرورة التوصل إلى اتفاق سلام عادل ودائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين قائم على حل الدولتين، وذلك خلال اتصال هاتفي مع  ترامب ونتنياهو.

وعلق مستشار الملك، نبيل الحمر، في تغريدة على تويتر بالقول إن “إعلان إقامة العلاقات بين المملكة وإسرائيل يصب في مصلحة أمن المنطقة واستقرارها. ويؤكد على أن السلام العادل والشامل هو الطريق الأفضل لضمان حقوق الشعب الفلسطيني وكذلك مصلحة واستقرار دول وشعوب المنطقة”.

وغرد السيسي على تويتر أن الاتفاق سيساعد في “إرساء الاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط وبما يحقق التسوية العادلة والدائمة للقضية الفلسطينية”.

في المقابل ادانت السلطة الفلسطينية اعلان تطبيع العلاقات حيث اعتبرتها “خيانة للقدس والقضية الفلسطينة” وان “السلطة ترى بالعملية خطوة خطيرة للغاية لانها تعيق مبادرة السلام العربية وتتعارض مع الشرعية الدولية. وطالبت السلطة البحرين التراجع عن تصريحاتها وشددت انها غير مستعدة لان تعمل اي دولة عربية باسمها”.  

من جانبه قال وزير الخارجية الفلسطيني ريا ض المالكي ان السلطة الفلسطينية ستعيد للتشاور سفيرها في البحرين طه محمد عبد القادر وذلك “لاتخاذ الخطوات المطلوبة بعد قرار البحرين تطبيع علاقاتها مع اسرائيل”. 

المتحدث الرسمي باسم حماس حازم قاسم ادان ايضا الاتفاق وبرايه فان انضمام الدول الى التطبيع يحولها الى شريكة بصفقة القرن التي تعتبر “ضربة للقضية الفلسطينة” واضاف ان “مسار التطبيع يسبب ضررا كبيرا للقضية الفلسطينية ويشكل دعما لاسرائيل وللرؤيا الصهيونية”.

وأدانت الفصائل الفلسطينية الاتفاق، وعدّته بعضها إصرارًا على “تنفيذ صفقة القرن”، في حين ذهب آخرون إلى أن موقف الجامعة العربية الخاص بعدم إدانتها للتطبيع، وفشلها في تمرير مشروع قرار بخصوص ذلك، فتح شهية بعض الدول لهذا الأمر.

 وسارعت الإمارات إلى الترحيب بقرار البحرين إقامة علاقات مع إسرائيل، مشيرة، في بيان، إلى أنه “خطوة مهمة لتعزيز الأمن والازدهار في المنطقة”.

وفي 13 أغسطس/ آب الماضي، توصلت الإمارات و”إسرائيل”، إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما، قوبل بتنديد فلسطيني واسع؛ حيث عدّته الفصائل والسلطة “خيانة” من أبوظبي و”طعنة” في ظهر الشعب الفلسطيني.

وبعد إعلان اليوم، تكون البحرين الدولة العربية الرابعة التي توقع اتفاقية تطبيع مع “إسرائيل”، بعد مصر (1979) والأردن (1994) والإمارات (2020).

 

اضف رد