panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

“Gracie Barra JJB”.. أكبر مدارس فنون الدفاع عن النفس بالعالم والآن الأفضل بالمغرب

الرباط – تُحظى رياضة الجيوجيتسو البرازيلي وفنون القتال المختلطة في المملكة المغربية باهتمامٍ واسعٍ من قبل الشباب المحبط والمقيد ببيرقراطية القطاع الوصي على الشباب والرياضة بالبلاد ، فقد أنشئت أولى المدراس للجيوجيتسو البرازيلي في المغرب والعالم العربي وأفريقيا في مدينة الرباط سنة 2009 والتي تأتي نتيجة لشراكة بين مدرسة ( Gracie Barra) الدولية في الولايات المحتحدة الأمريكية وجمعية جريسي بارا المغرب.

 وتم الاتفاق على إطلاق أول مدرسة في مدينة الرباط على أن يتم افتتاح المزيد تدريجيًا في فروع أخرى في أنحاء البلاد.

 يُذكر أن أكاديمية جرايسي بارا الدولية، وهي أول أتحاد دولي للفنون القتالية، أسس عام 1986 في البرازيل ولديه ما يزيد على 600 مدرسة منتشرة في خمس قارات من ضمنها المغرب.

 وتشير أحدث الإحصاءات الصادرة من الاتحاد الدولي للجيوجيتسو البرازيلي إلى أنه تخرج من مدارسه المنتشرة حول العالم أكثر من 700 شخص حصلوا على الحزام الأسود منهم العديد من أبطال العالم في مجال الفنون القتالية المختلطة الأعضاء في منظمة بطولات الفنون القتالية المختلطة(UFC).

 ويهدف افتتاح مدارس في رياضة الجيوجيتسو البرازيلي والفنون القتالية والدفاع عن النفس في المملكة المغربية تحت إشراف وتأطير من Gracie Barra  الدولية و التي لديها ما يقارب ثلاثين عامًا من الخبرة في التدريب، ولهذا الغرض نظمت جمعية جريسي بارا المغرب تدريبا وطنياً بشراكة مع الجامعة الملكية للجيوجيتسو البرازيلي والجامعة الدولية للجيوجيتسو البرازيلي بدعوة الماستر موريسيو روب دي ألميدا الجاصل على أعلى رتبة عالمياً (حزام أبيض أحرم 8 درجات) مع طاقمًا تدريبيًا من البرازيل ذوي المؤهلات العالية والحاصلين على بطولات عالمية في الجيوجيتسو البرازيلية ولديهم شهادات معتمدة من الاتحاد العالمي لهذه الرياضات، وذلك بهدف نقل خبراتهم وتقديم أفضل مستوى للتدريب للمشتركين في جرايسي بارا المغرب.

 وبهذه المناسبة صرّح المشرف العام والمفوض السيد جمال السوسي  لــ “المغرب الآن” بأن أكاديمية جريسي بارا الدولية تسعى من خلال هذه الرياضة المتميزة لإتاحة فرص رياضية وهوايات نافعة للشباب الشباب المغربي قائلاً “إننا بتنظيمنا هدا التربص الوطني الثالث وبغفتتاح فروع بمجن مغربية نأمل بإتاحة مجالات أخرى للشباب المغربي للعالمية و لممارسة هوايات نافعة تفيدهم جسديًا وعقليًا، حيث إن ممارسة رياضة الجيوجيتسو البرازيلي والفنون القتالية المختلطة تعلّم الانضباط والاحترام وتزيد من الثقة في النفس بالإضافة إلى فوائدها الصحية والبدنية العالية”.

 وأضاف السوسي المؤسس للجامعة الملكية المغربية للجيوجيتسو البرازيلي كي ونوكي وفنون القتال المختلطة لــ”المغرب الآن ” أن رياضة الجيوجيتسو البرازيلي و الفنون القتالية المختلطة ليست محصورة فقط على الشباب ذوي اللياقة البدنية العالية بل هي متاحة للجميع حيث يستفيد منها من كان هدفه تخفيف الوزن وزيادة اللياقة البدنية، فهي ليست محصور ممارستها على مستوى لياقة معين أو فئة عمرية محددة”.

وتهدف هده الدورة التدريبية إلى التدريب الأمثل للاعبينا وصقلهم بالمهارات المتعددة والتي تمكنهم من خوض غمار البطولة الدولية ( Open Morocco BJJ 2016 ) في 31 يوليوز 2016 بالرباط، والتي ستتجمع بها مدارس عدديدة للعبة ومن دول مخلتفة، كما أن هذا التربص يساهم في تنشيط اللاعبين ورفع الكفاءة الفنية والبدنية في غياب مسابقات الجوجيتسو البرازيلي بالمغرب بعرقلة من أحد الموظفين بوزارة الشباب والرياضة، وقال الماستر موريسيو روب دي ألميدا مدير الإدارة التقنية والفنية بالجامعة الملكية المغربيو للجوجيتسو البرازيلي إن التجمعات التي تُجريها الجامعة الملكية سواء كانت للشباب أوالفتيان خلال الأسبوعين الماضيين والذي جرى أول أسبوع الجاري من شهر مايو يهدف إلى تطوير قدرات لاعبينا بالمهارات المختلفة ورفع الحالة البدنية واستغلال فترة توقف المسابقات المحلية، في الارتقاء بكافة النواحي الفنية والبدنية والمهارية استعداداً للاستحقاقات المقبلة البطولة الدولية Open Morocco JJB 2016  والبطولة الأفريقية الأولى بشهر أكتوبر المقبل.

اضف رد